كل ما تريد معرفته عن دراسة تخصص الموسيقى في الخارج

كل ما تريد معرفته عن دراسة تخصص الموسيقى في الخارج

ما هو المقصود بدراسة تخصص الموسيقى؟ وما هي الخيارات المتاحة والتخصصات التي يمكن أن تتعلمها في الخارج؟ ما هي متطلبات وتكاليف الدراسة؟ وأين أفضل الأماكن التي يمكنك دراسة هذا التخصص فيها؟ هذه الأسئلة وغيرها هي ما سنجيب عنه في هذا المقال. فإن كنت من محبيّ الموسيقى وتتطلع لدراستها في الخارج وتطوير مهاراتك الموسيقية، تابع معنا.

ما هو تخصص الموسيقى

هل تريد الحصول على قبول جامعي للدراسة في الخارج؟

اختر وجهة الدراسة لمعرفة شروط وتكاليف الدراسة وتقدم للحصول على قبول جامعه او معهد لغة بشكل سريع.
اختر وجهتك الان

علم الموسيقى هو الدراسة العلمية والأكاديمية للموسيقى، ويغطي مجالًا واسعًا وغير متجانس من البحث، إذ يهتم بدراسة تاريخ وظاهرة الموسيقى، بما في ذلك الشكل والتدوين، حياة الملحنين والعازفين، تطور الآلات الموسيقية، نظرية الموسيقى (التناغم، الإيقاع، اللحن، الأنماط، المقاييس، إلخ)، بالإضافة إلى دراسة علم الجمال والصوتيات والفيزيولوجيا لكل من الصوت والأذن واليد.

لكن، وإن أخذت نظرةً سريعة على مدارس الموسيقى العالمية، سترى أن كل مدرسة تقدم إلى حدٍ ما برنامجًا تخصصيًا مختلفًا، إذ أنّ هناك العديد من تخصصات الموسيقى والتي تهتم كل منها بدراسة أشياء مختلفة. لذلك، وحتى تتضح الصورة لديك، جمعنا لك بعض أهم التخصصات الموسيقية التي تقدمها الجامعات عادةً.

إقرا ايضاً : كل ما تريد معرفته عن دراسة تخصص علم الاجتماع بالخارج

كل ما تريد معرفته عن دراسة تخصص الموسيقى في الخارج

أهم التخصصات الموسيقية

تختلف موضوعات الدراسة التي يتلقاها الطلاب باختلاف تخصص الموسيقى المدروس، وفيما يلي بعض أهم هذه التخصصات

  • تكنولوجيا الموسيقى: يتضمن هذا التخصص دراسة تكنولوجيا التسجيل الصوتي ونظرية وتاريخ الموسيقى والقانون والأعمال في الموسيقى، أما المهن التي قد يطورها الطالب من هذا الاختصاص هي: فني صوت أو مهندس صوت أو موسيقيّ.

  • الأعمال التجارية في الموسيقى: يركز هذا التخصص على أساسيات الأعمال وتقنيات الموسيقى، وفي كثير من الأحيان يشتمل على دراسة الترويج الموسيقى، وتسويق الحفلات، وإدارة الأعمال، وتطوير التسجيل الموسيقي، وقد يعمل الطالب كنتيجة لهذا الاختصاص في الإنتاج الموسيقي أو إدارة التسويق.

  • تعليم الموسيقى: يهتم هذا الاختصاص بإعداد الطلاب لأن يصبحوا معلمين موسيقيين في المستقبل.

  • العلاقات العامة في الموسيقى: يركز تخصص الموسيقى هذا على توظيف المعرفة الإعلامية لمساعدة الفنانين الموسيقيين في تحسين الصورة العامة المرغوبة التي يريدون طرحها أمام الجمهور، ويمكن أن يعمل طلاب هذا الاختصاص في: تسويق عمل الفنان، كتابة البيانات الصحفية، كتابة الخطب، ترتيب المقابلات لوسائل الإعلام. بالتالي، قد يمتهن الطالب عملًا في الدعاية أو وكيل صحفي.

  • الإنتاج الصوتي: يتلقى الطلاب الذين يختارون هذا التخصص مجموعة واسعة من الدورات مثل الأعمال الموسيقية والتكنولوجيا وفنون التسجيل الصوتي، أما المهنة التي يمكن أن يطورها الطالب فهي: فني صوت أو منتج صوت.

  • النشر: يؤهلك هذا التخصص لمهنة تركز على النشر والترخيص وحماية حقوق النشر للمقطوعات الموسيقية، بالتالي، يمكن أن تعمل في المستقبل كناشر أو مرخّص أو محام.

  • العروض الموسيقية: أو الأداء الموسيقي، وهو برنامج يعد الطلاب لإتقان آلاتهم الموسيقية وأداء العزف الفردي أو مع فرقة موسيقية.

  • العلاج بالموسيقى: تلقى الطلاب في هذا التخصص دورات تعليمية في الموسيقى والعلاج، حيث سيتعلم الطلاب استخدام الموسيقى لمساعدة الأشخاص على تحقيق أهدافهم الشخصية، واستخدام الموسيقى للتعامل مع الأم النفسي أو الجسدي.

أنواع الشهادات والدرجات في الموسيقى

إذًا، يشمل تخصص الموسيقى العديد من البرامج الدراسية. بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد الدرجات الجامعية المتاحة التي تقدمها المؤسسات التعليمية، والتي يتم فيها التركيز على اختصاصات محددة. هذا ما قد  يكون مربكًا بالنسبة لك، لذلك، سنقدم فيما يلي نظرة عامة على الأنواع المختلفة من الدرجات والشهادات المتاحة في الموسيقى وملخصًا عن كل منها، حتى تستطيع حسم أمرك بخصوص ما تريد دراسته بالتحديد.

  • بكالوريوس في الموسيقى B.M: هي واحدة من أكثر الدرجات العلمية شيوعًا، وتقدمها معظم مدارس الموسيقى، حيث يتم التركيز على الأداء على آلة موسيقية أو الصوت والذي يعتبر أداةً أيضًا، وتتضمن كورسات في نظرية الموسيقى وتدريب الأذن (الصولفيج) والدروس الخصوصية وغيرها. تستغرق هذه الدرجة عادة ثلاث أو أربع سنوات لإكمالها، وتشمل على العديد من التخصصات المذكورة سابقًا مثل الأداء وتعليم الموسيقى والإنتاج الموسيقي والعلاج بالموسيقى.

  • بكالوريوس في الآداب B.A: عادةً ما تكون هذه الدرجة متاحة في العديد من الجامعات والكليات، لكنها لا تركّز بشكل كبير على الموسيقى، وإنما غالبًا ما يدرس الطلاب مجموعة واسعة من الموضوعات، مثل الفنون والعلوم الإنسانية كالشعر والأدب والعلوم الاجتماعية والتاريخ والفنون البصرية، وذلك أثناء تخصصهم في الموسيقى.

  • بكالوريوس في الفنون الجميلة B.F.A: تختلف هذه الدرجة عن سابقاتها من حيث أنها تسمح للطلاب بالمشاركة في دراسات متعددة التخصصات مع أشكال فنية أُخرى، مثل الرقص والفنون الإلكترونية والأفلام والفنون البصرية والجميلة، وكما يوحي اسمها، فإنها تركز بشكل أقل على الجانب التجاري والبحث عن الوظائف، وتركز بشكل أكبر على الجوانب الفنية والإبداعية والأكاديمية.

  • بكالوريوس في العلوم B.S: تُمنَح هذه الدرجة عادةً عند الدراسة في المجالات التكنولوجية للموسيقى وإنتاج الصوت أو الأعمال التجارية الموسيقية أو إنتاج الموسيقى كمهنة، حيث لا تتطلب بعض هذه البرامج أن يكون الطالب قادرًا على العزف أساسًا. تركز على الجوانب التقنية من تخصص الموسيقى، مثل تكنولوجيا الموسيقى وإنتاج الصوت والهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر والصوتيات (فيزياء الصوت) وغيرها، بالإضافة إلى التركيز على الجانب التجاري كدراسة التمويل والتسويق وتخطيط الأعمال وغيرها.

  • بكالوريوس في الدراسات المهنية B.P.S: هي درجة جديدة نسبيًا، وعادةً ما تكون متاحة كبرنامج للدراسة عبر الإنترنت، حيث يتم تصميم البرنامج للعمل بشكل احترافي في بعض مجالات صناعة الموسيقى، والتركيز على بعض التخصصات دون غيرها بشكل أكثر مرونة، مثل الأعمال التجارية أو كتابة الأغاني.

  • درجة مشارك في الفنون A.A: وهي درجة نادرة نسبيًا في الموسيقى، وعادةً ما تمنحها كليات المجتمع، وتستغرق سنتين لإتمامها، وغالبًا ما يلجأ الطلاب الذين حصلوا على هذه الدرجة لإكمال درجة البكالوريوس في مؤسسة تعليمية أُخرى.

  • الدبلوم Diploma: تقدم بعض المدارس خيارًا لدراسة الدبلوم بدلًا من الحصول على درجة البكالوريوس، والفرق هو أنّ طلاب الدبلوم ليسوا مطالبين بأخذ دروس في الفنون الحرة أو الأكاديمية، بالتالي هي أقل تركيزًا من الناحية الأكاديمية، وأقل تكلفةٍ، وتتطلب ساعات اعتمادات أقل لإكمالها. علاوةً على ذلك، فهي تتطلب درجات أقل في السجلات الأكاديمية. من الممكن إكمال الدبلوم وتحويله لاحقًا إلى البكالوريوس عن طريق إضافة اعتمادات الفنون الحرة، لكن معظم الطلاب لا يفعلون ذلك. في حال كنت تفكر في بمتابعة الدراسة في المراحل العليا أو أن تمارس التدريس، فمن الأفضل أن تحصل على درجة بكالوريوس.

  • الشهادات: هناك العديد من أنواع الشهادات المختلفة المتاحة لطلاب الموسيقى، بعضها يقدَم عبر الإنترنت فقط، وبعضها في برنامج صيفي داخل حرم الجامعة، أو من خلال مراكز تعليم الكبار. وتكون الشهادة دورة واحدة أو عدة دورات مكتملة، وتستغرق عادةً وقتًا قصيرًا نسبيًا مقارنةً بجميع الدرجات السابقة.

  • درجات الدراسات العليا: يختار العديد من الطلاب الحاصلين على درجة جامعية مواصلة الدراسة في تخصص الموسيقى على مستوى الدراسات العليا، وهناك العديد من الدرجات العلمية المتاحة مثل الماجستير والدكتوراه وغيرها.

إقرا ايضاً : دراسة نخصص الرسوم المتحركة بالخارج

كل ما تريد معرفته عن دراسة تخصص الموسيقى في الخارج

متطلبات دراسة الموسيقى في الخارج

تختلف متطلبات دراسة الموسيقى اختلافًا كبيرًا باختلاف البلد والجامعة والتخصص والدرجة، لذلك، عليك أن تتأكد من متطلبات القبول الخاصة بالجامعة أو المؤسسة التعليمية التي تقدم عليها، والتي تجدها على الموقع الإلكتروني للمؤسسة التعليمية. لكن وبشكل عام، هناك العديد من المتطلبات العامة التي ينبغي على الطلاب الدوليين تقديمها وهي:

  • الوثائق الشخصية مثل صورة عن جواز السفر والصور الشخصية وغيرها.

  • إثبات وجود الأموال الكافية للدراسة والمعيشة.

  • ينبغي تلبية متطلبات التأشيرة.

  • قد يتطلب تخصص الموسيقى المراد دراسته الخضوع لتجربة أداء أو مقابلة أو تقديم تسجيلات أداء غير محررة.

  • السجلات الأكاديمية: نسخة عن الثانوية العامة في حال التقديم على دراسة البكالوريوس بمعدل تراكمي لا يقل عن 3، أو الحصول على 24 نقطة في البكالوريا الدولية، أو شهادة البكالوريوس أو ما يعادلها للتقديم على الدراسات العليا. يجب التأكد من نوع الشهادة والمؤهلات المطلوبة على موقع المؤسسة التعليمية، والتأكد فيما إذا كانت تحتاج إلى تقييم أو غيرها من إجراءات. 

  • رسائل توصية.

  • بيان شخصي.

  • إثبات إتقان اللغة الإنجليزية وتختلف الحدود الدنيا المقبولة في اختبارات اللغة باختلاف الجامعة والدرجة، بشكل عام يكون الحد الأدنى المقبول في اختبار IELTS هو 6 في مرحلة البكالوريوس و7 في مرحلة الدراسات العليا، أما الTOFEL فتكون الدرجة المقبولة في مرحلة البكالوريوس هي 550 في الاختبار الورقي أو 80 في الاختبار عبر الإنترنت، أما في مرحلة الدراسات العليا فتصبح: 650 في الاختبار الورقي أو90 في الاختبار عبر الإنترنت. قد تطلب بعض الجامعات أيضًا بعض المعرفة الأساسية بلغة أُخرى مثل الإيطالية مثلًا.

تكاليف دراسة الموسيقى في الخارج

تختلف الرسوم الدراسية اللازمة لدراسة تخصص الموسيقى باختلاف البلد والجامعة والتخصص والدرجة المراد دراستها، لكن وبشكل عام تبلغ الرسوم الدراسية في بعض البلدان بشكل تقريبي كالتالي:

  • الولايات المتحدة الأمريكية: ما بين 25,000 إلى 40,000 دولار أمريكي سنويًا في مرحلة البكالوريوس، وما بين 25,000 إلى 33,000  دولار أمريكي سنويًا في مرحلة الدراسات العليا. وبالطبع، قد تكون بعض التخصصات والجامعات ذات رسوم أعلى من ذلك بكثير.
  • المملكة المتحدة: ما بين 20,000 إلى 30,000 جنيه إسترليني في مرحلة البكالوريوس، وما بين 15,000 إلى 25,000 جنيه إسترليني سنويًا في مرحلة الدراسات العليا.
  • أستراليا: ما بين 41,000 إلى 103,332 دولار كرسوم دراسية للبرنامج الدراسي كاملًا.
  • كندا: ما بين 8000 إلى 45,000 دولار كندي سنويًا للبكالوريوس 

أما بالنسبة للدراسات العليا، فتتراوح الرسوم الدراسية ما بين 18000 و70,000 دولار كندي سنويًا. 

إقرا ايضاً : دراسة تخصص الرسوم المتحركة بالخارج

كل ما تريد معرفته عن دراسة تخصص الموسيقى في الخارج

أفضل الجامعات لدراسة الموسيقى في الخارج 

العديد من المدارس الموسيقية المرموقة حول العالم والتي تقدم تجربة تعليمية من أفضل ما يكون في تخصص الموسيقى، ومن هذه الجامعات: 

  • مدرسة جوليارد Juilliard: تقع في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، وهي معهد موسيقي خاص يقدم درجتي البكالوريوس والماجستير في الموسيقى والدراما.  تشتهر هذه المدرسة بشكل استثنائي بتدريب الموسيقيين وفنانيّ الأداء الموهوبين ما يجعلها من أفضل المدارس الموسيقية في في العالم.

  • جامعة الموسيقى والفنون المسرحية Unversity of Music and Arts: تقع في فيينا في إيطاليا، وهي من أكبر وأعرق المؤسسات التعليمية للموسيقى والفنون المسرحية في العالم. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي على 105 برنامج دراسي للحصول على درجات علمية معروضة في 24 قسم.

  • الكلية الملكية للموسيقى Royal College of Music:  تقع في لندن في المملكة المتحدة، وهي أيضًا وجهة دراسية تجذب المئات من الطلاب الموهوبين من أكثر من 55 دولة حول العالم، والذين يمكنهم دراسة تخصص الموسيقى حتى مستوى الدكتوراه.

  • الأكاديمية الملكية للموسيقى Royal Academy of Music: تقع في لندن في المملكة المتحدة، وهي أقدم مدرسة موسيقية تقدم درجات علمية في بريطانيا، وهي أيضًا عضو في جامعة لندن.

  • معهد كيرتس للموسيقى Curtis Institute of Music: في الولايات المتحدة الأمريكية. وهو معهد موسيقي انتقائي بشكل خاص، حيث يلتحق فيه حوالي 165 طالبًا فقط، ما يسمح بتجربة تعليمية استثنائية خصوصًا مع العدد الكبير من أعضاء هيئة التدريس المرموقين.

  • المعهد الملكي الاسكتلندي Royal: يقع في جلاسكو في اسكتلندا، ويقدم درجات علمية في الموسيقى والدراما والرقص والإنتاج الموسيقي وغيرها.

  • جامعة نيويورك New York University: تقع في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية. يقدم قسم الموسيقى في جامعة نيويورك درجات البكالوريوس والدراسات العليا ودرجات الشرف، حيث يمكن للطلاب أيضًا اختيار تخصص رئيسي أو ثانوي في الموسيقى.

 في الختام، لا بد من القول أنّ دراسة تخصص الموسيقى في الخارج يفتح أمامك آفاقًا كبيرة سواء في العمل بأحد تخصصاتها، أو تطوير مهاراتك في العزف، وقد تتاح لك الفرصة للقيام بأداء العروض الموسيقية في أهم المسارح العالمية.

كُن صاحب أول تعليق

أكتب تعليقاً