دليلك الكامل للمعيشة والدراسة في مدينة لندن عاصمة بريطانيا

دليلك الكامل للمعيشة والدراسة في مدينة لندن عاصمة بريطانيا

لندن عاصمة بريطانيا، هي من أقدم المدن العظيمة في العالم بتاريخها الذي يعود إلى أكثر من ألفي عام، وهي موطن لأفضل وأشهر الجامعات والكليات والمدارس في المملكة المتحدة والعالم. كما تحتوي على أعظم المعالم التاريخية والسياحية والترفيهية، وهو ما سيجعل الدراسة في مدينة لندن تجربة تعليمية وثقافية وترفيهية لا تنسى. لذلك، وفي هذا المقال، سنتحدث عن كل ما تود معرفته عن الدراسة والمعيشة في هذه المدينة، من إيجابيات وسلبيات وتكاليف المعيشة، إلى تكاليف ومتطلبات الدراسة، إلى أهم الجامعات في لندن والرسوم الدراسية فيها وغيرها. قراءة مفيدة.

نبذة عن لندن عاصمة بريطانيا

هل تريد الحصول على قبول جامعي للدراسة في الخارج؟

اختر وجهة الدراسة لمعرفة شروط وتكاليف الدراسة وتقدم للحصول على قبول جامعه او معهد لغة بشكل سريع.
اختر وجهتك الان

لندن هي عاصمة إنجلترا والمملكة المتحدة، أسسها الرومان عام 43 بعد الميلاد، عندما احتلت الجيوش الرومانية منطقة بريطانيا تحت حكم الإمبراطور كلوديوس، وقد بنوها حينها على شكل مستوطنة شمال وادي التايمز بين تلتين منخفضتين، وأطلقوا عليها اسم “لوندينيوم”. ولاحقًا عام 1965 م، دُعيت رسميًا باسم مقاطعة لندن الكبرى، وهي أكبر مدينة في بريطانيا، وتشكّل المركز السياسي والصناعي والثقافي والاقتصادي والمالي في البلاد.

تقع لندن في المنطقة الجنوبية الشرقية من إنجلترا، على ضفاف نهر التايمز على بعد حوالي 80 كيلومتر من مصب النهر على  بحر الشمال. تبلغ مساحتها حوالي 1,706 كيلومتر مربع، وتتكون من منطقتين؛ “لندن الداخلية” وتضم 14 منطقة بما فيها مدينة لندن الأصلية، و”لندن الخارجية” وتضم 19 منطقة أُخرى.

تتمتع لندن بمناخ معتدل مع وجود أربعة فصول، بشتاء معتدل إلى بارد وصيف معتدل. يبلغ متوسط درجة الحرارة في شهر يناير حوالي 5.5 درجة مئوية، أما في شهر يوليو، فيبلغ متوسط درجة الحرارة حوالي 18 درجة مئوية. أما اتجاه هبوب الرياح فيكون من الغرب إلى الجنوب الغربي، مع إجمالي هطول الأمطار يبلغ حوالي 585 ملم خلال العام.

علاوة على ذلك، لندن هي مركز مالي عالمي له جذور تاريخية طويلة، وهي المكان المثالي لكسب النفوذ وكسب المال والعلم، بالإضافة إلى كونها مدينة ترفيهية بامتياز، وهذا ما سيجل الدراسة في مدينة لندن فرصة العمر المثالية.

إقرا ايضاً : دليلك الكامة للدراسة و المعيشة في برمنغهام

دليلك الكامل للمعيشة والدراسة في مدينة لندن عاصمة بريطانيا

ميزات المعيشة في لندن

حسنًا، لندن هي من أشهر المدن في العالم، وأكثر المدن اكتظاظًا بالسكان بالإضافة إلى كونها موطن العائلة المالكة البريطانية. ومثلها مثل أي مدينة كبيرة، فهناك العديد من الميزات حول المعيشة فيها، بالإضافة إلى العديد من السلبيات. بالنسبة للمزايا، فإن لندن عاصمة بريطانيا لديها الكثير لتقدمه، مثل:

  • نظام النقل الرخيص والسهل: إن نظام النقل العام في لندن هو نظام ممتاز، إذ من السهل للغاية التنقل والوصول إلى أي مكان تريده دون الحاجة إلى سيارة خاصة بك، حيث سيوصلك مزيج قطارات الأنفاق وحافلات المدينة إلى أي مكان وبسعر معقول ورخيص.

  • الكثير لرؤيته والقيام به في أنحاء المدينة: تفتخر لندن بكمية لا تصدق من الثقافة والتراث والحضارة، فهي موطن لعدد لا يحصى من المتاحف والمعارض الفنية والمسارح والحدائق والمتنزهات وغيرها. علاوةً على ذلك، فهناك العديد من الأماكن للاستمتاع بالحفلات الموسيقية، سواءً جولات موسيقية عالمية أو فرق محلية أو الكثير من الحانات والنوادي.

  • مكان رائع للعثور على عمل: إنّ العديد من الشركات تمتلك مقرًا لها في لندن، لذلك فإن فرص العمل ستكون كبيرة في حال امتلكت المؤهلات المناسبة. بالإضافة إلى ذلك، تعد لندن مركزًا رئيسيًا للتجارة الدولية، لذلك فحتى لو كانت الشركة التي تهتم بها ليست من لندن، فهناك فرصة جيدة لامتلاك فرع أو مكتب هناك على الأقل. وأيضًا، هي مكان رائع لبدء عمل تجاري، إذ تميل السياسات والقوانين الضريبية لأن تكون مواتية لهذه الأعمال.

  • مركز محلي ودولي للسفر: إن السفر من لندن إلى باقي المملكة المتحدة في غاية السهولة، بالإضافة إلى أنها تتيح بسهولة السفر إلى باقي الدول الأوروبية.

  • مدينة ودودة: على الرغم من أنّ لندن عاصمة بريطانيا هي عالمية ومكتظة إلا أنها مدينة مرحبة ومهذبة بشكل لا يصدق، إذ ليس من الصعب على الإطلاق تكوين الصداقات مع الأشخاص بمجرد الوصول.

  • وطن اللغة الإنجليزية: إذا كنت تجيد اللغة الإنجليزية فلن تجد أي صعوبات تُذكَر في التواصل أو الدراسة أو العثور على عمل في لندن، وإن كنت لا تجيدها، فسوف تتعلمها بسرعة فهي موطن لمتحدثيّ اللغة الإنجليزية.

سلبيات المعيشة في لندن

قد تحتوي لندن على الكثير من الميزات المغرية، إلا أن لكل عملة وجهان. فيما يلي بعض الجوانب السلبية حول المعيشة في لندن:

  • تكلفة المعيشة المرتفعة: تبقى لندن عاصمة بريطانيا رغم كل شيء وهذا يعني أنها باهظة الثمن، فسواءً أردت شراء أو استئجار شقة أو منزل أو غرفة، فإنّ الأسعار مرتفعة للغاية وترتفع كلما اقتربت من مركز المدينة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأطعمة والمشروبات والمرافق وخدمات الإنترنت وغيرها هي أمثلة عن التكاليف المرتفعة التي عليك التفكير فيها عندما تريد الدراسة في مدينة لندن.

  • الطقس: يمكن للطقس البريطاني الرطب والمظلم والذي قد يستمر لمدة أسبوعين أو أكثر أن يكون محبطًا.

  • حركة المرور المزدحمة: نعم ذكرنا أنّ النقل سهل ورخيص، لكنه مزدحم وقد يستغرق الأمر وقتًا للوصول إلى المكان الذي تقصده، فلندن مدينة شديدة الاكتظاظ والازدحام. بالإضافة إلى ذلك، فإن امتلاك سيارة خاصة في هذه المدينة يعد أمرًا مكلفًا للغاية، فأسعار الوقود مرتفعة جدًا.

  • مناطق خشنة: هناك أجزاء من المدينة قذرة للغاية ويتفشى فيها التلوث. هذا هو الحال مع جميع المدن الكبرى، إلا أنه أمر يمكن ملاحظته بشكل خاص في أجزاء محددة من لندن. بالإضافة إلى ذلك ورغم احتواء لندن على الكثير من الأماكن الجميلة جدًا، إلا أن هناك العديد من الأماكن الخطيرة والمليئة بالجريمة.

إقرا ايضاً : دليلك الكامة للدراسة و المعيشة في اسكتلندا

دليلك الكامل للمعيشة والدراسة في مدينة لندن عاصمة بريطانيا

تكاليف المعيشة في لندن للطلاب

تختلف نفقات المعيشة في لندن عاصمة بريطانيا بشكل كبير وفقًا لظروفك الشخصية وأسلوب حياتك. فيما يلي، وضعنا دليل تقريبي لما قد تنفقه للعيش في لندن بشكل مريح إلى حد معقول، مع الأخذ بعين الاعتبار التكاليف الرئيسية مثل الإقامة والطعام والسفر.

  • تكاليف الإقامة: هناك الكثير من الخيارات للسكن، إذ تستطيع العيش ضمن الحرم الجامعي أو تأمين مسكن خاص خارج الحرم. على كل حال، تبلغ تكلفة الإقامة بشكل تقريبي حوالي 907 جنيه إسترليني شهريًا داخل الحرم الجامعي، و872 جنيه إسترليني شهريًا خارج الحرم الجامعي.

  • تكاليف الطعام: تبلغ تكلفة الطعام حوالي 263 جنيه إسترليني شهريًا، وقد تكون التكاليف الفعلية أعلى أو أقل اعتمادًا على عدد المرات التي تتناول فيها الطعام في الخارج وأين تأكل وماذا تأكل.

  • تكاليف النقل: تبلغ تكلفة النقل باستخدام بطاقات السفر للطلاب حوالي 121 جنيه إسترليني شهريًا.

  • تكاليف شخصية وترفيهية: تبلغ هذه التكاليف حوالي 260 جنيه إسترليني شهريًا، وهذا يعتمد على نمط حياتك وأنشطتك. 

  • تكاليف إضافية: كطالب تنوي الدراسة في مدينة لندن، فهناك العديد من التكاليف الإضافية التي عليك أن تضعها في حسبانك مثل تكاليف التأشيرة والسفر، ونفقات تدفعها في البداية مثل ودائع الإقامة ورحلات الطيران وقد تصل هذه التكاليف إلى ما يصل 1500 جنيه إسترليني.

  • التكاليف الإجمالية: توقع أن تنفق حوالي 1,552 جنيه إسترليني شهريًا وهو ما يعادل 18,009 جنيه إسترليني سنويًا على الإقامة والطعام والنقل والترفيه.

متطلبات الدراسة في لندن

بالطبع، تحتوي لندن عاصمة بريطانيا على عدد كبير من الكليات الرائعة والمؤسسات التعليمية المرموقة على مستوى العالم، والتي تقدم تعليمًا عالي الجودة. أما متطلبات الدراسة في مدينة لندن ومعايير الأهلية فتختلف باختلاف الجامعة والدرجة والتخصص، لكنها غالبًا ما تشمل جزءًا كبيرًا مما يلي:

  • النصوص الأكاديمية.
  • وثائق الهوية الشخصية كجواز سفر ساري المفعول وإثباتات الهوية الأُخرى.
  • شهادات إتمام الدراسات السابقة بحد أدنى من الدرجات.
  • تأكيد القبول للدراسات.
  • خطابات توصية.
  • بيان الغرض.
  • اختبارات إتقان اللغة الإنجليزية، وتختلف الدرجة المقبولة في الاختبار باختلاف الجامعة والمستوى الدراسي الذي تقدم عليه.
  • كشف حساب بنكي يثبت وجود الاموال الكافية للدراسة والمعيشة.
  • تأشيرة طالب المملكة المتحدة.
  • الخبرات السابقة.
  • المقابلات.
  • اختبارات قبول.

بالإضافة إلى ذلك، وبعد أن تراسل الجامعة التي تريد الدراسة فيها في لندن ويتم قبولك فيها، سوف ترسل لك الجامعة خطاب القبول غير المشروط والذي يسمى “تأكيد القبول للدراسة” أو نموذج CAS، وهو مستند إلكتروني يتضمن رقم ترخيص مميز يدل إلى ما إذا كانت الجامعة قد قبلت الطلب أم لا وتدعو الطالب للدراسة هناك. هذا المستند مهم جدًا للطلاب، إذ لا يمكن التقديم على تأشيرة الطالب دونه. أما المستندات اللازمة للتقديم على تأشيرة الطالب للدراسة في لندن عاصمة بريطانيا هي:

  • نسخة موقعة عن طلب الفيزا الخاص بك.
  • وثائق الهوية كجواز سفر ساري المفعول وصور شخصية.
  • مستند التأكيد على قبول الدراسة (CAS).
  • كشف حساب بنكي أو  دليل مالي يثبت وجود الأموال الكافية.
  •  يجب أن تكون المستندات مترجمة ومصدقة.

تكاليف الدراسة في مدينة لندن

لندن هي موطن ل 18 جامعة، أهمها هي جامعة إمبريال كوليدج والتي تحتل المرتبة السابعة على مستوى العالم وفقًا لتصنيف الجامعات العالمي QS عام 2022، ثم وفي المرتبة الثامنة تأتي كلية لندن الجامعية. ولكن ومثلما لم تكن لندن خيارًا رخيصًا للمعيشة، فهي ليست خيارًا رخيصًا للدراسة أيضًا، حيث يبلغ متوسط الرسوم الدراسية للطلاب الدوليين في لندن حوالي 15000 جنيه إسترليني سنويًا، لكنها ورغم ذلك فهي تبقى أقل بكثير من المؤسسات التعليمية الأمريكية. وأيضًا، وعلى الرغم من التكاليف المرتفعة للمعيشة والدراسة في مدينة لندن عاصمة بريطانيا إلا أنها حصلت على لقب أفضل مدينة طلابية في العالم للعام الثاني على التوالي وفقًا لتصنيف QS.

إقرا ايضاً : دليلك الكامة للدراسة و المعيشة في مانشستر

دليلك الكامل للمعيشة والدراسة في مدينة لندن عاصمة بريطانيا

أهم الجامعات في لندن

فيما يلي بعض أهم الجامعات في لندن والرسوم الدراسية في كل منها:

  • مدرسة لندن للاقتصاد London School of Economics: هي جامعة حكومية، وتعد أحد أفضل مراكز الأبحاث في لندن. تشتهر بكونها متخصصة بتدريس إدارة الأعمال والعلوم الاجتماعية والدراسات العليا المتعلقة بالاقتصاد والتسويق. تبلغ الرسوم الدراسية بشكل تقريبي للطلاب الدوليين حوالي 21000 جنيه إسترليني سنويًا.

  • جامعة سانت جورج بلندن St.George’s University: هي من أقدم الجامعات في لندن، وتقدم العديد من الدورات الدراسية في الطب والهندسة والعلوم الاجتماعية. تبلغ الرسوم الدراسية ما بين 11600 إلى 32,336 جنيه إسترليني سنويًا.

  • جامعة شرق لندن University of East London: تقدم العديد من الكورسات في الهندسة والحوسبة وعلم النفس والصحة والعلوم البيولوجية وغيرها. تبلغ الرسوم الدراسية حوالي 21000 جنيه إسترليني سنويًا.

  •  جامعة ميدلسكس لندن Middlesex University London: تبلغ الرسوم الدراسية السنوية حوالي 14,500 جنيه إسترليني.

  • جامعة غرينتش University of Greenwich: الرسوم الدراسية السنوية حوالي 15,100 جنيه إسترليني.

  • إمبريال كوليدج لندن Imperial College London: هي جامعة حكومية وإحدى أفضل المؤسسات التعليمية في لندن. تقدم العديد من الدورات التدريسية في الهندسة والحوسبة والعلوم الاجتماعية والرياضيات وإدارة الأعمال وغيرها. تبلغ الرسوم الدراسية حوالي 35000 جنيه إسترليني سنويًا.

في الختام، إنّ لندن عاصمة بريطانيا هي من أهم وأعظم المدن في العالم، وتقدم جامعاتها المرموقة تعليمًا معترف به على مستوى العالم، بالتالي، فإنّ الدراسة في مدينة لندن ستفتح أمامك آفاقًا كبيرة وستكون خطوةً أساسية في بناء مستقبل مهني ناجح.

كُن صاحب أول تعليق

أكتب تعليقاً