fbpx

خمس اسباب للدراسة في امريكا

هل تريد الحصول على قبول جامعي ؟

إملأ الطلب الآن
خمس أسباب للدراسة في امريكا

خمس أسباب للدراسة في امريكا

خمس أسباب للدراسة في امريكا ستجد اجابتهم بعد قراءة الاسئلة التالية .

لماذا الدراسة في امريكا ؟

هل تؤدي إلى نجاح أكبر؟

ما هي فوائد الدراسة في أمريكا؟

ما هي الأسباب التي تحث الطالب على اختيار أمريكا كوجهة دراسية أولى في العالم؟

للإجابة عن كافة هذه الأسئلة تابع معنا.

 

 خمس أسباب للدراسة في امريكا

أسباب متنوعة تكمن وراء اختيار الطالب لأمريكا كوجهة دراسية أولى في العالم على الرغم من ظهور وجهات دراسية أخرى منافسة لها.

تتمتع أمريكا بمزايا متنوعة على الصعيد الأكاديمي في بكافة المستويات التعليمية الجامعية.

 لهذا يحزم العديد من الطلاب أمتعته سنوياً ويرحل لمتابعة الدراسة هناك.

تابع معنا خمس أسباب للدرسة في امريكا ؟

  • المستوى الراقي في التعليم وتوفر الوسائل التكنولوجية

إن رقي النظام التعليمي بالاضافة الى تطوره وتوافر التكتولوجيا تعد من اهم المزايا الذي يتمتع بها النهج التعليمي في أمريكا.

وهذا هو السبب المفتاح الذي يحث الطلاب الأجانب والمحليين على اختيار امريكا لمتابعة تحصيلهم العلمي.

أجريت بعض الإحصاءات والتقارير مؤخرا تبين فيها ان أمريكا تستقطب 30% من الطلاب الأجانب سنوياً.

ما يعزز رقي الجامعات هو خضوع الطالب للدورات الخاصة مهما كان مساره التعليمي وفي كافة الإختصاصات كالعلوم الفيزيائية والاجتماعية والإنسانيات واللغات.

تتفاخر جامعات أمريكا بأنها تحتل المرتبة الأولى في توافر التقنيات الحديثة التكنولوجية.

 فهي توفر كافة المستلزمات الضرورية وتتيح المعدات اللازمة لمساعدة الطالب في دراسته كالمختبرات والمكتبات وأحدث أجهزة الكمبيوتر.

ولو كان المجال الذي تتخصص به بعيداً كل البعد عن الهندسة والطب والعلوم، فأنت تتمتع بفرصة استخدام كافة التقنيات المذكورة أعلاه  من أجل تنفيذ البحوث الخاصة.

بالمجال المطلوب بالإضافة إلى توفير الدعم والمساعدة من قبل الباحثين والأساتذة والخبراء وموظفي الجامعة التي ترغب بالإنتساب بها.

بالاضافة الى الأسباب التي ذكرناه أعلاه ،اود التطرأ قليلاً الى نقطة هامة وهي استقطاب الجامعات الأمريكية الأفضل الكوادر التعليمية والاساتذة.

تشمل هذه الكوادر مدرسين من كافة انحاء العالم، أجانب ومحليين.

والنقطة الأهم هي ان الشهادات الصادرة عن الجامعات الأمريكية معترف بها في العالم أجمع.

 بالتالي إذا كنت تفكر في متابعة الدراسة في امريكا، فإن الدراسة هناك تبدو مقنعة تماماً.

 

“إقرأ أيضا: اختيار البرنامج الدراسي في احد الجامعات الامريكية

 

  • توسيع الوعي العالمي والثقافة عبر برامج الدراسة في الخارج والاستثمار في مستقبلك المهني

خلال الفصل الدراسي في امريكا ، لديك الفرصة لتحسين فهمك للغة الإنجليزية بشكل كبير من خلال تجربة الفصل الدراسي والحياة اليومية مع عائلة مضيفة.

قد تجد العائلات المضيفة في مناطق متنوعة من جميع أنحاء البلاد حسب المكان الذي تختار الدراسة في إحدى الجامعات الامريكية فيه.

يساعدك العيش مع عائلة مضيفة عند الدراسة في امريكا على الانغماس الكامل في المجتمع الامريكي والشعور بالألفة والود مع ثقافتهم الفريدة.

قد تكتشف أنها مألوفة أكثر مما تتوقع.  علاوة على ذلك لديك إمكانية تعلم الفروق الدقيقة في اللغة الإنجليزية.

قد تجد أنك تريد التسجيل في برنامج لغوي مكثف بالتزامن مع برنامج الدراسة في امريكا الخاص بك إذا كنت لا تجيد اللغة الإنجليزية بطلاقة.

قد تكون هذه المهارة مفيدة لك في المستقبل حتى إذا لم تكن لديك خطط فورية للاستفادة من اللغة الإنجليزية بعد التخرج.

خلال الفصول الدراسية، قد تتاح لك الفرصة لتوسيع نطاق الوعي العالمي من خلال مقابلة الطلاب الآخرين من جميع أنحاء العالم وتكوين الصداقات.

في أمريكا، لن تواجه مشاكل في تكوين صداقات مع اناس أجانب.

لان المجتمع الأمريكي يتسم باحتوائه على كافة جنسيات الطلاب والمعتقدات المتنوعة ما يشعرهم بالألفة والمودة خلال فترة زمنية لا تذكر.

بالاضافة ، قد تكون الدراسة في امريكا استثماراً مهنياً مثالياً.

 وذلك عندما تختار خليط من البرامج المصممة لتزويد الطلاب بالمهارات اللازمة لاستكمال أهدافهم الدراسة وتعتبر من اهم أسباب للدراسة في امريكا.

على سبيل المثال، في الجامعات الامريكية قد تتعلم اللغة الإنجليزية والثقافة الامريكية في فصول مخصصة للغة الإنجليزية كلغة ثانية (ESL) وأخذ دروس في بيئة ناطقة باللغة الإنجليزية. فالدراسة في امريكا هي بالفعل تجربة من العمر.

لذا لا تتردد في زيارة قسم الموارد لدينا إذا كنت بحاجة إلى التعرف على طرق الدراسة في امريكا .

 كذلك واستكشاف برنامج الدراسة المناسب لك في واحدة من الجامعات الامريكية.

 

إقرأ أيضا:  اليك 11 نصيحه لتعلم اللغة الانجليزية بسرعة.

 

  • تنوع الفرص التعليمية واتاحة فرصة تنفيذ الأبحاث

أمريكا هي منبع العديد من الجامعات والكليات وتقدر مساحة كل حرم جامعي بمساحة تفوق مدينة عربية.

لهذا السبب أمامك الكثير من الفرص لاختيار الاختصاص الذي ترغب دراسته.

يوجد كافة الإختصاصات المطلوبة في الجامعات.

فالبعض منها يشمل الإختصاصات التربوية والبعض الآخر يهتم بالفنون ومنها العلوم الإجتماعية والمجالات التقنية والتطبيق العملي.

فهذا الأمر يؤكد أنه لا يوجد أي مشكلة بوجود الإختصاصات لأنها تتيح أمامك مجال واسع من برامج الدراسة: ما عليك سوى الإختيار.

بالاضافة الى تنوع الفرص التعليمية وتنوع الاختصاصات هناك ما يسمى بفرص تنفيذ الابحاث التي تتمتع بها الجامعات الامريكية.

فكما نعلم جميعاَ إن الدراسة وحدها لا تكفي لاكتساب الخبرة والغوص في الحياة العملية.

فالجامعات الأمريكية أتاحت لك الفرص لتطبيق الأبحاث وتنفيذها في مرحلة الدراسة ما يساعدك على تطوير ذاتك وتمويل دراستك.

أمامك مشاريع تخرج جمة توفر لك التدريب للغوص في المجال العملي المطلوب.

مثلا إن كنت ترغب أن تكون مساعد مدرس سيكون أمامك عشرات الأبحاث التي تساعدك على تطوير نفسك .

لتكون بجهوزية تامة عند المباشرة في العمل على أرض الميدان.

أما الطلاب الدوليين فهم الأكثر كفاءة وقيمة بالنسبة للأساتذة والباحثين في جامعات أمريكا لانهم يتمتعون بكفاءة عالية وأفكار جديدة ومهارات حديثة.

لذلك سنحت لهم الجامعات الأمريكية بإضافة أفكارهم ومهاراتهم إلى الفصول الدراسية والمختبر والمكتبة.

وهذا العامل يعد من أهم العوامل في الدراسة واكثر فعالية في مستقبك المهني .

  كذلك سيزودك بنظرة ثاقبة عن تخصصك قد لا تحصل عليه فيما لو اعتمدت على الدراسة لوحدها.

 

  • المرونة ضمن الجامعات ووظائف خيالية بعد التخرج:

من أهم نقاط القوة التي تتمتع بها الجامعات الامريكية هي المرونة والسهولة التي يمكن فيها للطالب الإنتقال من كلية أو جامعة إلى أخرى.

مثلاً من السهل جداً أن ينتقل طالب من كاليفورنيا إلى ميشيغان أو طالب يدرس في جامعة خاصة أن ينتقل إلى جامعة حكومية

اضافة الى ذلك، يوجد سهولة للطالب بايجاد وظائف خيالية بعد التخرج من الجامعة وخاصة الطلاب الدوليين.

حصل الطلاب الدوليين على تميز هام من قبل الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

 فقد أتخذ قراراً فعالاً بشأن الطلاب الدوليين بعد تخرجهم وهو حصول كل طالب بعد تخرجه من جامعة أمريكية على فرصة وظيفية متميزة يطمح لها.

وهذا ما يحافظ على مرتبة أمريكا في الطليعة على الصعيد التعليمي الأكاديمي في العالم وارتفاع النمو الإقتصادي الأمريكي.

ماذا يتيح لك كسبك شهادة جامعية من احدى الجامعات الأمريكية سواء على مستوى المرحلة الجامعية أو على مستوى الدراسات العليا؟

يمكنك من الحصول على وظيفة بكل سهولة وترحب بك أكبر الشركات العالمية .

ما يساعدك على تغطية النفقات الدراسية التى تكلفتها أثناء الدراسة بفترة زمينة وجيزة.

 

  • توافر الأنشطة الترفيهية والثقافية :

إن العامل المفتاح المؤثر في جذب الطالب للدراسة في أمريكا لا يقتصر فقط على النهضة التعليمية بل يوجد أنشطة ترفيهية وثقافية جمة تحث الطالب على متابعته للدراسة في أمريكا.

يمكن للطالب ان يقوم بهذه النشاطات خلال دراسته في أي ولاية يدرس بها.

على سبيل المثال تتضمن ولاية أريزونا العديد من الأماكن السياحية كأطلال كازا جراندى التاريخية، ومتحف القوات الجوية التذكاري.

وغير ذلك الكثير من المواقع الجذابة فى كافة أنحاء أمريكا.

تعد الدراسة فى أمريكا تجربة دراسية لا تنسى أبداً.

انها  ليست فقط دراسة لمجرد الدراسة لكن تمتزج الفترة الدراسية بالأنشظة الثقافية داخل الحرم الجامعي.

من ضمن هذه الانشطة التدريب الرياضي والأندية الإجتماعية.

ما يفتح أمامك أفاقاً واسعة لتكوين علاقات اجتماعية جديدة كالصداقة مع أناس من مختلف المجتمعات والثقافات.

اعتقد عزيزي القارئ انه تم ايضاح خمس أسباب للدراسة في امريكا .

بعد معرفتك خمس أسباب للدراسة في امريكا , تابع المميزات التي سوف تستمتع بها ؟

 

ما هي المميزات التي ستستمتع بها أثناء الدراسة في امريكا؟

تعد تجربة الدراسة في الخارج واحدة من أروع التجارب الثرية والمجزية لك في المستقبل.

تعتبر الجامعات الامريكية الخيار الأكثر شهرة بالنسبة للطلاب الدوليين الذين يرغبون الدراسة في الخارج لبرامج البكالوريوس والدراسات العليا.

نعم، إن ما تقرأه صحيح.

 حيث قد يساعدك برنامج الدراسة في امريكا على تجربة ثقافات جديدة وتعلم أفكار حديثة وتحرير عقلك لاكتشاف المجتمع العالمي الذي نعيش فيه.

 

ولكن لماذا يقوم الطلاب بإختيار الجامعات الامريكية؟

تعتبر الولايات المتحدة بلداً شاسع يمر عبر 6 مناطق زمنية وأرض الفرص ومقدماً تعليمياً استثنائياً.

قد يقضي الطلاب الذين يرغبون الدراسة في امريكا بعض الوقت في مناطق مختلفة هناك.

بينما يحصلون على علامات لتؤهلهم لنيل شهادتهم العلمية، وذلك من خلال التطوع وأخذ الدروس والتدريب العملي وغير ذلك الكثير.

هذا ليس كل شيء، فقد تكون الدراسة في امريكا من أبرز أعمالك الجامعية وقد تجهزك لأروع وأصعب التجارب التي ستمر بها لتطوير أفاق حياتك المهنية والأكاديمية.

وكان ذلك كل ما سبق عن خمس أسباب للدراسة في امريكا .

 

أخبرنا ما رأيك في هذا المقال بالتعليقات.

إذا كان لديك أي سؤال عن ( خمس أسباب للدراسة في امريكا ) اكتب سؤالك في التعليقات وسنقوم بالرد فورا

إبحث عن جامعة للدراسة في الخارج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *